رمضان كريم

الجريدة

جاري تحميل المستجدات..

60 ألف مستخدم اي فون فى كوريا يقاضون شركة أبل بسبب إبطاء هواتفهم





- 60 ألف مستخدم اي فون فى كوريا يقاضون شركة أبل بسبب إبطاء هواتفهم، في البداية وجب التنوية علي احترامنآ الشديد لزوارنا الكرام، حيث يسعي المواطن العربي في المقام الاول والاخير الي معرفة الحقيقة، ووجب التنوية ان هذا ما نسعي اليه ايضآ في اطار السياسة التي يتم العمل بها في موقعنا موقع العرب نيوز الاخباري، "60 ألف مستخدم اي فون فى كوريا يقاضون شركة أبل بسبب إبطاء هواتفهم"، الذي اصبح هدفة الاساسي احترام عقل القاري العربي اولآ الذي يسعي الي معرفة مدي مصداقية الخبر الذي يقوم يتصفحه، ومن جهتنا وحرصآ منا علي ايصال الحقيقة الي القاري العربي نقوم بطرح الخبر الابرز اليوم والتي يأتي تحت عنوان "60 ألف مستخدم اي فون فى كوريا يقاضون شركة أبل بسبب إبطاء هواتفهم".


اعلي أكثر من 60 ألف مستخدم آيفون فى كوريا الجنوبية دعوى قضائية هى الأكبر من نوعها ضد شركة أبل، يطالبون خلالها بتعويضات تقدر بملايين الدولارات بسبب إبطاء هواتفهم الذكية عن عمد، وقالت الصحف المحلية أن شركة المحاماة "هانورلى" هى التى قدمت تلك الدعوى الجماعية إلى المحكمة المركزية فى سيول ضد شركة أبل العالمية و"أبل كوريا".


وطالب عملاء صناع هواتف آيفون بتعويض بقيمة 200 ألف وون "188 دولارًا" لكل مدعى، بإجمالى 12 مليون دولار، وتعد تلك الدعوى الأكبر من نوعها فى التاريخ، إذ يساهم فيها 63767 مستخدما.

ويشير تقرير من موقع gadgetsnow إلى أن نحو 400 ألف من مستخدمى هواتف آيفون سعوا فى الأصل للارتباط إلى الدعوى القضائية، لكن العدد إنهار بسبب إجراءات التحقق من الهوية وتقديم المستندات الضرورية.


وكانت شركة آبل قد اتهمت بإبطاء أجهزة آيفون القديمة عن عمد لجعل المستخدمين يشترون أجهزة جديدة بمجرد إصدار نموذج حديث، وردت الشركة أنها كانت تقوم بهذا الأمر فقط من أجل تجنيب المستخدمين إعادة تشغيل الهاتف بشكل مفاجئ، وهو أمر يحدث بسبب البطاريات القديمة فى العادة.


وقالت شركة المحاماة إنه على الرغم من اعتراف شركة آبل بتدنى أداء هواتف آيفون، إلا أنها غطت على حقيقة قيامها بذلك من أجل الترويج لبيع الطرازات الجديدة.


جدير بالذكر أن هناك مجموعة من مستخدمى هواتف آيفون فى كوريا يبلغ عددهم 401 شخص سبق ورفعوا دعوى جماعية ضد أبل فى مطلع مارس مقابل تعويضات بقيمة 2070 دولارا للشخص الواحد.

المصدر : اليوم السابع

التعليقات:
: